الملخص

اقتضاءات أصل التوحيد النظري (الذاتي والصفاتي) في الفكر السياسي الإسلامي
(بالتأكيد على الرؤية الكلامية والسياسية لآية الله مصباح وآيةالله الجوادي الآملي)

محمد ذو الفقاري / طالب دكتوراه في الفلسفة السياسية ـ مؤسسة الإمام الخميني، للتعليم والبحوث zolfaghary_mb1360@yahoo.com
الوصول: 9 ذيحجه 1434 ـ القبول: 8 جمادي الثاني 1435

الملخص
أصل التوحيد هو أهم الأصول في النظام العقائدي الإسلامي، والسياسة هي الأخرى تعدّ إحدى أهمّ العلوم العملية في النظام المبدئي الإسلامي. التوحيد يتجلى في جميع أسس الإسلام السياسية بصفته مبدأ وجهة ومقصد، لدرجة أنّه يمكن ادّعاء كون المبادئ والمسائل السياسية الإسلامية من توابع ومستلزمات التوحيد القريبة والبعيدة.
الهدف من تدوين هذه المقالة بيان الأبعاد والزوايا التوحيدية لنظرية الإسلام السياسية التي هي في الواقع منشأ الاختلاف الحقيقي بين النظام السياسي للإسلام وبين سائر الأنظمة السياسية الإلحادية، وذلك من خلال تحليل اقتضاءات ومستلزمات بعدي التوحيد الذاتي والصفاتي في السياسة الإسلامية. وأمّا النتائج التي تمّ التوصل إليها فيمكن اعتبارها بمثابة جواب لإصلاح عيوب السياسة الإسلامية على الصعيدين الداخلي والخارجي ولا سيما من شأنها أن تكون برنامجاً لتحقيق النزعة الوحدوية في عين الكثرة السياسية على المستوى الداخلي ووحدة الأمّة الإسلامية وحتّى في مجال المجتمع الإنساني.
وقد اعتمد الباحث في تدوين المقالة على منهج بحث تفصيلي – تحليلي وأكّد على الآراء الكلامية والسياسية لآية الله محمد تقي مصباح اليزدي وآية الله عبد الله الجوادي الآملي.

كلمات مفتاحية: الله، التوحيد النظري، التوحيد الذاتي، التوحيد الصفاتي، الولاية، السياسة.
 

 

نظرة تحليلية حول مكانة بيت المال من منظارٍ فقهي

محمد رحماني / استاذ في جامعة المصطفى  mzarvandi2@gmail.com
نفيسة زروندي / طالب دكتوراه في دراسات الدين ـ جامعة الأديان والمذاهب / قم nzarvandi@yahoo.com
الوصول: 1 ذيقعده 1434 ـ القبول: 8 ربيع‌الثاني 1435

الملخص
الهدف من تدوين هذه المقالة هو تلبية نداء الإمام الخميني وقائد الثورة الإسلامية السيد علي الخامنئي لطرح أبحاث الفقه الحكومي في الحوزات العلمية بشكلٍ مدونٍ، ومن المواضيع التي طرحت فيها فهي تقسيمات بيت المال إلى بيت مال المسلمين وبيت مال الإمام وكذلك تقسيم بيت مال المسلمين إلى بيت المال الخاص والعام حيث وضّح الباحثان الاختلافات الموضوعية والحكمية لكلّ واحدةٍ منها، وأثبتت نتائج البحث أنّ من يملك بيت مال الإمام هي الشخصية الافتراضية للإمام المعصوم في عصر حضوره وأمّا في عصر الغيبة فالمالك هي الشخصية الافتراضية للولي الفقيه الذي يتصدى لإدارة شؤون المجتمع. وعلى سبيل المثال فإنّ أحد مصاديق بيت مال الإمام هو خمس الأموال التي يتمّ الحصول عليها من الكسب ويجب أن يكون بين يدي أحد مراجع التقليد الذي يتصدّى لإدارة شؤون المجتمع. وأمّا مالك بيت مال المسلمين فهم عامّة المسلمين، والفقيه الجامع للشرائط يحقّ له التصرف بهذه الأموال من منطلق ولايته. وأثبتت نتائج البحث أنّ كلمة "إمام" التي وردت في الآيات والروايات تشمل الشخصية الافتراضية للإمام المعصوم وكذلك الشخصية الافتراضية للولي الفقيه، وبالتالي فإنّ صلاحيات الإمام المعصوم بالنسبة إلى بيت المال تثبت للولي الفقيه أيضاً.
كلمات مفتاحية: بيت المال، الإمام، الأنفال، ولي الأمر، الحكومة
 

 

النزعة التوحيدية و النزعة التعددية؛ تيران رئيسيان في تأريخ الفلسفة السياسية

مهدي قرباني / طالب دكتوراه في العلوم السياسية ـ مؤسسة الإمام الخميني للتعليم والبحوث  mqorbani60@yahoo.com
الوصول: 16 شعبان 1434 ـ القبول: 7 ربيع‌الاول 1435

الملخص
يمكن تقسيم الأنظمة السياسية من حيث النزعة الوحدة والكثرة إلى أنظمة ذات نزعة وحدوية وتعددية (وحدة وكثرة). النزعة الوحدوية تستخدم في السياسة في مجال الأفكار التي تتمركز على السلطة وترى أنّ حقّ السيادة حكرٌ على الحكومة وإرادتها. وفي مقابل ذلك فإنّ النزعة التعددية تؤكد على ضرورة تنوع مصادر السلطة وتوزيعها بين الفئات المنافسة. وعلى مرّ العصور استقطب هذين التيارين الفكريين السياسيين الكثير من المؤيدين من الفلاسفة السياسيين وكلّ واحدٍ منهم طرح استدلالاتٍ متنوعةً لأجل إثبات رأيه. ويبدو أنّه قلّما يوجد فيلسوف سياسي يطرح رؤيته خارج نطاق هذين التيارين رغم إمكان كون عمق هذا التعلق يختلف بين مفكرٍ وآخر، ومع ذلك يمكن انتقاد كلا التيارين على حدٍّ سواء وبمستوى واحد. الحقيقة هي أنّ كلا هذين التيارين قد اتبع سبيلاً مبالغاً فيه مما أدى إلى مواجهتهما لتحديات على صعيدي الفكر والتطبيق، فالفلاسفة المسلمون المعاصرون من خلال فهمهم الصائب لهذا التحدّي قد اتخذوا خطوات مؤثرة للخروج منها ولأجل استثمار مزايا هذين التيارين ولاجتناب معايبهما لذلك طرحوا الوحدة في عين الكثرة.

كلمات مفتاحية: النزعة الوحدوية السياسية، النزعة التعددية السياسية، الفلسفة السياسية
 

 

اختلاف واقع العدالة في المبادئ الليبرالية والإسلامية

داوود مهدوي‌زادكان / أستاذ مساعد في مركز بحوث العلوم الإنسانية والدراسات الثقافية  oloomsiai@ihcs.ac.ir
الوصول: 5 ذيحجه 1434 ـ القبول: 8 جمادي الاول 1435

الملخص
الفرضية الأساسية لهذه المقالة تتمحور حول الاختلاف الجذري بين المدرستين المعرفيتين العقائديتين الإسلامية والليبرالية، أمّا الإسلام فهو مدرسة استلهمت مبادئها من الوحي السماوي ولكنّ الليبرالية هي إيديولوجية إنسانية. قام الباحث في هذه المقالة بإجراء دراسة مقارنة حول موضوع العدالة لأجل بيان الاختلاف الذاتي بين هاتين المدرستين حيث أشارت النتائج إلى أنّ المفهوم الأساسي والأصيل في الليبرالية هو الحرية الفردية، لذلك كلما أصرت هذه المدرسة على الحريات الفردية فإنّ العدالة تتهمّش أكثر، ولكنها في المدرسة الإسلامية تحتلّ المرتبة الثانية في أصول الدين حيث تقع بعد التوحيد.
الإسلام دعا المؤمنين إلى تطبيق العدالة وكذلك فإنّ أساس الحكومة الإسلامية مستند إليها، فالإمام علي (عليه السلام) وافق على بيعة أهل المدينة له لأجل إقامة القسط والعدل.

كلمات مفتاحية: العدالة، الحرية الفردية، النفعية، الاقتدار، القانون
 

 

رؤيةٌ مقارنةٌ حول الجانب السَّوي لفكر آية الله مصباح اليزدي وفكر السدير ماك إينتاير

زهرة علوي‌راد / طالبة ماجستير في جامعة فردوسي مشهد  z.alavirad67@gmail.com
السيدمحمدعلي تقوي / أستاذ في فرع العلوم السياسية – جامعة فردوسي مشهد  sma_taghavi@um.ac.ir
الوصول: 17 شوال 1434 ـ القبول: 27 ربيع‌الاول 1435

الملخص
لقد واجه الفكر الليبرالي الكثير من النقد في العقود الماضية، وأصحاب النزعة الاجتماعية في الغرب والعلماء المسلمون في الشرق هم أبرز من وجّه هذا النقد. قام الباحثان في هذه المقالة بإجراء دراسة مقارنة حول الجانب السَّوي لفكر هؤلاء المنتقدين وهذا الجانب يتعارض مع الأوضاع الأخلاقية في المجتمعات الليبرالية، وقد تمّ اختيار السدير ماك إينتاير كممثل لذوي النزعة الاجتماعية وآية الله مصباح اليزدي كممثل لسنّة الفكر الإسلامي، أمّا نتائج هذه المقارنة فقد أثبتت أنّهما في الجانب السلبي لأفكارهما ينتقدان النزعة الفردية المبالغ فيها والذاتية الليبرالية في الأخلاقيات، ولكنّهما في الجانب الإيجابي لأفكارهما أو بديلهما لهذه المنظومة الأخلاقية يختلفان عن بعضهما. ماك إينتاير دافع عن محورية المجتمع واعتبر الحياة الاجتماعية بأنّها ذات قيمة بنفسها وأنّها موجدة للأخلاق، ولكنّ آية الله مصباح يرى أنّ الوحي وأحياناً العقل هما اللذين يستكشفان القوانين الأخلاقية وأنّ المجتمع لا قيمة له بذاته بل هو وسيلة لتلبية المتطلبات المادية والمعنوية.
وتتقارب آراء هذين العالمين في مجال اعتبار السعادة بأنّها غاية الأخلاق وكذلك في مجال الدفاع عن تدخل الحكومة في الجانب الأخلاقي.

كلمات مفتاحية: آيةالله مصباح، السدير ماك إينتاير، الرؤية السوية، النزعة الفردية، المجتمع.
 

 

دراسة نظرية أوليفر ليمان حول الفلسفة السياسة الإسلامية

محسن رضواني / أستاذ مساعد في فرع العلوم السياسية ـ مؤسسة الإمام الخميني للتعليم والبحوث  Rezvani151@Yahoo.com
الوصول: 3 ذيحجه 1434 ـ القبول: 26 ربيع‌الثاني 1435

الملخص
هذه المقالة تعتبر أول أثرٍ مدوّنٍ يتطرق إلى دراسة نظرية أوليفر ليمان حول الفلسفة السياسية الإسلامية. إنّ الهاجس الأساسي لأوليفر ليمان هو نقد التفاسير والنتائج التي تمّ التوصّل إليها في مجال دراسات الفلسفة السياسية الإسلامية، فهو يرى أنّها متأثرة من المدرستين الأفلاطونية والأرسطوئية الحديثتين وعلى هذا الأساس يتقبّل صفة "إسلامية" في هذه الفلسفة لا من منطلق معناها المضموني بل من منطلق معناها الحضاري. وأمّا بالنسبة إلى نظريته فهي ليست ناجحةً من الناحيتين الانتقادية والإيجابية، فهي لا تطرح استنتاجاً صحيحاً للتفاسير والنتائج الموجودة من الجانب الانتقادي، كما أنّها من الجانب الإيجابي ليست ناجحةً في فهم العلاقة بين الوحي والعقل أو بين الدين والفلسفة.
مفردات البحث: الفلسفة السياسية، الفلسفة الإسلامية، الفلسفة السياسية الإسلامية، الفلسفة السياسية اليونانية، أوليفر ليمان

كلمات مفتاحية: آية الله مصباح، السدير ماك إينتاير، الرؤية السوية، النزعة الفردية، المجتمع
 

 

دراسةٌ للنظريات المطروحة حول حركات العالم الإسلامي في عام 2011م

محمدعلي رنجبر / طالب دكتوراه في العلوم السياسية ـ مؤسسة الإمام الخميني للتعليم والبحوث zolfaghary_mb1360@yahoo.com
الوصول: 8 ذيحجه 1434 ـ القبول: 11 ربيع‌الثاني 1435

الملخص
الحركات التي شهدها العالم الإسلامي في عام 2011م عندما عصفت الأحداث بعدّة بلدانٍ إسلاميةٍ فهي كانت تناظر لعبة الدومينو وقد أجبرت المحلّلين والخبراء لدراسة وتحليل واقع التغييرات التي تمخّضت عنها، لذلك طرحت نظرياتٌ عديدةٌ بالنسبة إلى هذه التغييرات، منها نظرياتٌ تقول إنّها تغييراتٌ تطالب بالتجديد في إطار ربيع عربي ليبرالي ديموقراطي، وفي المقابل هناك نظريات تقول إنّها حركات متطرفة في إطار سلفي. أمّا قائد الثورة الإسلامية فقد وصفها بـ "الصحوة الإسلامية" لأنّها عودة إلى الهوية الإسلامية ومتأثّرة بالثورة الإسلامية.
قام الباحث في هذه المقالة بدراسة النظريات المطروحة حول هذه التغييرات وذلك وفق منهج بحث تفصيلي – تحليلي، وقد أثبتت نتائج البحث أنّ نظرية الصحوة الإسلامية هي النظرية الوحيدة التي لها القابلية على بيان حقيقة هذه التغييرات من النواحي الاعتقادية والسلوكية والهيكلية وبالتالي فهي قادرة على تحليل الأهداف الحقيقية لها.

كلمات مفتاحية: الليبرالية الديموقراطية، الربيع العربي، السلفية، الصحوة الإسلامية