ملخص المقالات

الملخص

وجوب الحفاظ على دار الإسلام في الفكر والسلوك السياسيين لصاحب العروة الوثقى

محمد علي مير علي / أستاذ مساعد في جامعة المصطفى(ص) العالمية         alimir124@gmail.com

أعظم رضائي / متخرجة من المستوى الثالث في الحوزة العلمية           

الوصول: 25 شوال 1434 ـ القبول: 18 محرم 1435

الملخص

إنّ المواجهة الجديدة التي شنّها الغرب ضد العالم الإسلامي في العصر الحديث قد اضطر علماء الدين لأن يتصدوا بشكل مناسب مقابل مختلف الأحداث والوقائع الناشئة من هذه المواجهة وذلك في شتى المجالات السياسية – الاجتماعية في دار الإسلام كالهجوم الثقافي والعلمي والعسكري، وذلك للحيلولة دون حدوث أضرار فادحة في كيان الإسلام إثر هجمات الكفار والغرباء. السيد محمد كاظم الطباطبائي اليزدي (رحمه الله) هو أحد علماء الدين الذين بذلوا جهوداً واسعة في هذا الصدد في الفترة الزمنية التي كان معاصراً لها، وذلك بهدف الحفاظ على القيم الأسلامية.

محور البحث في هذه المقالة هو الإشارة إلى أهمّ السلوكيات السياسية لصاحب العروة الوثقى المتأثرة من رؤيته الفقهية في هذا المضمار، مع بيان آراء فقهاء الشيعة - ولا سيما آراء صاحب العروة الوثقى - حول وجوب حفظ دار الإسلام.

مفردات البحث: دار الإسلام، صاحب العروة، الحفاظ على النظام، السلوك السياسي، الفقه السياسي الشيعي

الشهيد الصدر والتحديات التي يواجهها المجتمع الإسلامي

شمس الله مريجي / أستاذ في جامعة باقر العلوم(ع)                                   mariji44@gmail.com

الوصول: 30 جمادي‌الثاني 1434 ـ القبول: 21 محرم 1435

الملخص

المجتمعات البشرية دائماً ما تواجه تحديات ومشاكل، والعلماء والمفكرون في كل عصر يبذلون جهوداً حثيثة لتمهيد طريق الحياة الاجتماعية عبر تشخيص هذه المشاكل وعلاجها، وفي هذا المضمار هناك عدد قليل من العلماء الذين نجحوا في مجالي التشخيص والعلاج للمشاكل المذكورة ولكن يمكن اعتبار الشهيد الصدر بأنّه أحد العلماء الناجحين في مجالي تشخيص التحديات وعلاجها.

تطرق الباحث في هذه المقالة إلى معالجة هذه المشاكل عن طريق طرح قراءة جديدة لآثار هذا الباحث الجليل وأثبت أنّ المجتمع الإسلامي قد واجه ثلاث مشاكل هي: الهجمة الخارجية والتحجر والالتقاط من الداخل، حيث تطرق إلى حل هذه المشاكل من خلال إبداعة الفقهي والكلامي. أمّا في مجال السياسة والاجتماع فإنّ العلامة الشهيد بعد أن شخص التحديات، اعتبر أنّ علاجها يكمن في إبداع فقه النظرية وهو يعتقد أنّ المشاكل السياسية في المجتمع الإسلامي يمكن حلها اعتماداً على هذه النظرية وعن طريق الوحدة الإسلامية وبالاستناد إلى الحكومة الإسلامية والرجوع إلى المرجعية الصالحة في عصر الغيبة.

مفردات البحث: الباثولوجيا، التحجر، الالتقاط، الحكومة الإسلامية، المرجعية الصالحة، المجتمع الإسلامي

الإمام الخميني (رحمه الله) واتخاذ رؤية كلامية تحدياً للخطاب السياسي العلماني

علي‌نقي ذبيح‌‌زاده / عضو الهيئة التعليمية – جامعة آزاد الإسلامية في قم              nashrieh@qabas.net

الوصول: 15 رجب 1434 ـ القبول: 27 محرم 1435

الملخص

أحد الأسئلة المطروحة في الأوساط العلمية هو: كيف تمكن الإمام الخميني (رحمه الله) من تحدِّ الأفكار السياسية العلمانية بعد القرون الوسطى وفي عصر الحداثة ووضع خطاب المنهج المعرفي لولاية الفقيه وإدارة مقاليد الأمور في إيران على أساس ولاية الفقيه؟ أمّا الجواب عن هذا السؤال فهو يتمحور حول إيجاد القدرة لأتباع مدرسة الإمام الخميني (رحمه الله) في بيان الأبعاد السياسية – الاجتماعية للدين الإسلامي الحنيف وفق منهج الإمام الذي استطاع أن يجيب على الشبهات التي يحتمل طرحها. وقد اتبع الباحث في هذه المقالة منهج بحث تفصيلي – تحليلي واستقرائي بهدف طرح تحليل كلامي وعقلاني للإمام، والنتيجة التي توصل إليها هي أنّ الإمام تمكن من طرح التوأمية بين الإسلام والسياسة وولاية الفقيه لدى المفكرين المعارضين ومن خلال تأسيس الحكومة الإسلامية قطع أيادي الاستعمار والاستبداد من هذا البلد، فقط عبر اتخاذه رؤية كلامية في الآراء السياسية.

مفردات البحث: العلمانية، الإمام الخميني، الحكومة الإسلامية، الحكومة الطاغوتية، الاستبداد، الاستقلال، الاستعمار.

دراسة مستقبل الثورة الإسلامية على أساس ثلاثة احتمالات، هي: الاستحالة، الاحتواء، التكامل

أبوذر مظاهري / أستاذ مساعد في فرع تأريخ الفكر السياسي المعاصر مؤسسة الإمام الخميني(ره) للتعليم والبحوثmashrooteh@qabas.net

الوصول: 19 ربيع‌الثاني 1434 ـ القبول: 5 محرم 1435                              

الملخص

إنّ قضية مستقبل الثورة الإسلامية بالنسبة إلى أصل الثورة الإسلامية تحظى بأهمية بالغة بين العلماء والباحثين، ومن الطبيعي أن استمرار الثورة طوال أكثر من ثلاثين عاماً يهمّش الاحتمالات الساذجة ويمهد الأرضية للاحتمالات العالمة، وبتعبير آخر فهو يضع أسس الدراسة المستقبلية.

ويمكن احتمال مستقبل الثورة الإسلامية في ثلاثة مستويات مستقبلية، هي: ممكن ومحتمل ومطلوب. ويمكن احتمال ثلاثة أمور مستقبلية من المستويين الممكن والمحتمل، هي: (تحول الثورة إلى أمر عادي ومستحيل)، (احتواء الثورة والسيطرة عليها)، (استمرار الثورة وتطورها)؛ والأمر الثالث فهو يرتكز على أسباب وشواهد أكثر قبولاً، وأمّا أكثر الأمور المستقبلية احتمالاً فهو إنشاء حضارة وبلد إسلاميين، وذلك على أساس السير التكاملي للثورة في خمس مراحل، هي: الثورة، النظام، الحكومة، البلد، الحضارة الإسلامية. وكذلك من خلال جعل الثورة في بداية المرحلة الثالثة.

مفردات البحث: الثورة الإسلامية، النهضة الدينية، المستقبل الممكن، المحتمل، المطلوب، مستقبل الثورة، الحضارة الإسلامية، استحالة الثورة، احتواء الثورة

الحرية المعقولة والديمقراطية الاجتماعية

فرشاد شريعت / عضو الهيئة التعليمية في كلية المعارف الإسلامية والعلوم السياسية - جامعة الإمام الصادق(ع)Shariat@isu.ac.ir

الوصول: 9 ذي‌القعده 1434 ـ القبول: 18 محرم 1435                                   

الملخص

تتضمن هذه المقالة تحليلاً مفصلاً لمفهوم الديمقراطية في الآداب التقليدية الغربية في المراحل التأريخية لفلسفة الإغريق السياسية والفلسفة السياسية المسيحية والعصر الحديث، وهي تبين أسباب كون الديمقراطية في الفلسفة السياسية الغربية مفهوماً يتمحور حول غاية مثالية. وبعبارة أخرى، فمن خلال تفصيل مفهوم الديمقراطية بصفتها وسيلة أو منهج للشعب، وعبر إلقاء رؤية ديمقراطية من زاوية ديمقراطية اجتماعية بصفتها مفهوم مثالي، يقوم الباحث بإثبات أن الديمقراطية قبل أن تكون مرتبطة بنوع الشعب، هي منسوبة إلى مضمون لا يتحقق هدفه إلا من خلال حرية معقولة، كما يشير إلى أن التعامل النفسي الأفلاطوني ونوع الحب الأرسطوئي وتشريعية أصحاب الكنيسة، هي أمور لا تشهد من ناحية المضمون اختلافاً ماهوياً مع ما طرح في العصر الحديث من حيث كونها ليبرالية بعد ظهور هوبز ولاك، فما يطلق عليه الليبرالية أو الديمقراطية الليبرالية هو أمر يرجع للمضمون وليس للظاهر الذي يمكن أن تعاد قرائته من جديد في آراء الفلاسفة القدماء ويمكن تفسيره تفسيراً جديداً من قبل الفلاسفة الجدد.

مفردات البحث: الديمقراطية الإغريقية، الحرية المعقولة، سياسة الكنيسة، الديمقراطية الاجتماعية

دراسة دور العوامل الإقليمية والدولية في توحيد الرؤى بين حركة أمل وحزب الله

هادي معصومي زارع / طالب دكتوراه في فرع العلوم السياسية - مؤسسة الإمام الخميني(ره) للتعليم والبحوث        mh.masomi@gmail.com  

الوصول: 10 رمضان 1434 ـ القبول: 10 ذي‌القعده 1434                               

الملخص

تأسست حركة أمل وحزب الله في لبنان في أواسط عقد الثمانينيات وقد كان لكل منهما تجربة مختلفة منذ تأسيسهما، فالتجربة الأولى كانت في عقد الثمانينيات قد شهدت أكثر العلاقات دمويةً بين الجانبين، ولكن في أوائل عقد التسعينيات اتخذ الجانبان خطوات نحو توحيد الرؤى.

وهناك عوامل عديدة لها تأثير على الانسجام بين الجانبين مثل العوامل المعرفية والإقليمية، والعوامل الإقليمية الناشئة من البيئتين الإقليمية والدولية تعد أهم الأسباب لتقاربهما، إضافة إلى ذلك هناك عوامل أدت إلى ذلك مثل المساعي المشتركة بين إيران وسوريا وهجمات إسرائيل المكررة على لبنان وحوادث الحادي عشر من سبتمبر والعسكرة الأمريكية للمنطقة والمؤامرات التي تحاك بشكل متواصل منذ عام 2004م ضد الحكومة السورية التي تعتبر حليفاً استراتيجياً لكلا الجانبين.

مفردات البحث: أمل، حزب الله، توحيد الرؤى، العلاقات، سوريا، إيران.